منتدى الاشاعرة أهل السنة و الجماعة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الشيخ حسن الورغي

اذهب الى الأسفل

الشيخ حسن الورغي  Empty الشيخ حسن الورغي

مُساهمة  Admin الإثنين أكتوبر 29, 2012 3:01 pm


أما الشيخ حسن الورغي -رحمه الله- الإمام الخطيب بجامع سبحان الله ومؤسس مدرسة عمر بن الخطاب لتعليم القران وترتيله بسكرة فانه ينحدر من أسرة فضل وخير من جهة الشمال الغربي (ورغة من ولاية جندوبة) وهي جهة عرفت في بداية القرن الماضي بانكباب أبنائها على حفظ القرآن الكريم باعتباره الملجأ والعاصم لهم مما تعرضت له تلك الجهة من حملات تنصير صاحبت دخول المستعمر للبلاد التونسية إذ تفيد بعض الوثائق أن أول نقابة للمؤدبين من حفاظ القرآن الكريم تأسست في تلك المنطقة مما هو شاهد على تجذر أهالي تلك الجهة وتعلقهم بكتاب الله. في هذا الوسط الأسري والاجتماعي نشأ الشيخ حسن الورغي أمد الله في أنفاسه حيث إنتقل إلى تونس العاصمة صحبة أفراد أسرته الذين إلتحق الذكور منهم بجامع الزيتونة المعمور وتخرجوا منه مدرسين وقضاة. وزاد الشيخ حسن الورغي إلى هذه المحامد أن تزوج ابنة رجل صالح هو الشيخ سيدي محمد الكلبوصي رحمه الله الذي كان أحد شيوخ الزيتونة وأحد الحفاظ الكبار للقرآن الكريم الذي أم به المصلين في جامع الزيتونة المعمور إلى جانب إمامته لجامع سبحان الله وكان رحمه الله معروفا بالفضل والتقوى والصلاح وكان ممن يعتقد أنه مستجاب الدعاء لازمه الشيخ حسن الورغي كما لازم الأفاضل الأعلام من شيوخ الزيتونة وتخرج على أيديهم ليتولى مهمة التدريس لسنوات طويلة كان فيها مندمجا في المجتمع يحضر الدروس ولا يغيب عن المناسبات الدينية والأختام القرآنية وكان متعلقا شديد التعلق منذ صغره بنهج الشيخ عبد العزيز الباوندي في نشر الإملاءات القرآنية في العديد من المدن التونسية. كما كان الشيخ حسن الورغي يمارس الوعظ والإرشاد في سبحان الله وفي عديد جوامع العاصمة وأحوازها وكذلك حيثما سافر ورحل في داخل البلاد وخارجها حيث وصل به المطاف إلى عديد البلدان منها فرنسا وكان يغتنم موسم الحج والعمرة ليلتقي بعلماء وشيوخ العالم الإسلامي ليتدارس معهم أحوال الأمة وأوضاعها وما يصلح شأنها. وعرف الشيخ حسن الورغي بحيويته وحركيته وتلقائيته وإخلاصه وتحمله بكل صبر لما يمكن أن يلحقه من متاعب وهكذا كان مع كوكبة وصفوة من شيوخ الزيتونة في السبعينات يلقون الدروس في جوامع الزيتونة وسيدي محرز وصاحب الطابع وسبحان الله لا يهدأ الشيخ حسن ولا يعرف الكلل ولا الملل ينتقل بسيارته المتواضعة التي سخرها لخدمة الدين وزيارة العلماء وعيادة المرضى ومرافقة الشيوخ في أنشطتهم داخل البلاد...........

كان الشيخ حسن الورغي ممن التحقوا بهيئة جمعية المحافظة على القرآن الكريم في تركيبتها الجديدة وحاول مع من معه أن يوسعوا من أنشطة هذه الجمعية ولكن يبدو أن ظروفا خاصة منعت ذلك. ولكن الشيخ حسن الورغي ما لبث أن أسس فرعا لجمعية المحافظة على القرآن الكريم بباب البحر من تونس العاصمة كان منطلقا لنشاط قرآني متميز ومكثف حيث تجاوزت الكتاتيب العصرية التي أشرفت عليها هذه الجمعية المائة وخمسين كتابا منتشرة في العاصمة وأحوازها وفي عديد القرى والمدن في كامل تراب الجمهورية وكانت بحق كتاتيبا عصرية أحرز تلاميذها أحسن النتائج في تعليمهم فضلا عن حفظهم لما تيسر من كتاب الله ومن أحكام الدين في العقائد والعبادات وقد إلتف حول الشيخ حسن الورغي مجموعة من المحسنين دفعهم إلى معاضدة جهوده الخيرة في نشر الكتاتيب ما رأوه فيه من إخلاص ونظافة يد فالرجل ينحدر من عائلة ميسورة بل إنه باع منابه من أرض أبائه الفلاحية ليتفرغ لتعليم كتاب الله العزيز ونشره بين الناس عملا بالحديث الشريف (خيركم من تلم القرآن وعلمه).

Admin
Admin

المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 28/10/2012
العمر : 26

https://alacha3ira.rigala.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى